يعتني المنتدى بمجموعة من المواضيع العامة منها التربية و التعليم في سوريا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الرياضيات المسلمات
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 خارطة المفاهيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: خارطة المفاهيم   09/05/12, 02:40 am

أضافت الثورة العلمية إلى الحضارة البشرية حصيلة ضخمة من المعرفة العلمية في مجالات كثيرة , و تزايدت هذه الحصيلة كماً و كيفاً يوماً بعد يوم , لذا اتجهت الدراسات كثيرة , و تزايدت هذه الحصيلة كماً و كيفاً يوماً بعد يوم , لذا اتجهت الدراسات الحديثة إلى البحث عن أساليب جديدة للتعليم و التعلم مؤكدة على ضرورة تحويل مسار عملية التعلم من الحفظ و الاستظهار إلى التعلم ذي المعنى .
و يعد أوزوبل أول من صاغ نظرية متكاملة في التعلم تركز على التعلم ذي المعنى فأكد على التفاعل بين المعرفة الجديدة و ما سبق أن تعلمه الفرد من قبل , و لحدوث ذلك التعلم لا بد أن ترتبط المعلومات الجديدة بما يماثلها من مفاهيم و معلومات مختزنة في البنية المعرفية للفرد .
و قد استفاد نوفاك من نظرية أوزوبل في أن البنية المعرفية للفرد تنتظم في صورة هرمية , إضافة إلى أن التعلم الجديد يحث من خلال الإندراج الترابطي لمعاني المفهوم الجديد تحت المفهوم الموجود أصلاً.
و قد طور نوفاك فكرة التمثيل الهرمي للمفاهيم التي قدمها أوزوبل إلى ما أسماه بالخرائط المعرفية أو خرائط المفاهيم .
و خرائط المفاهيم كما يراها نوفاك عبارة عن رسوم تخطيطية ثنائية البعد للعلاقات بين المفاهيم . و يتم التعبير عنها كتنظيمات هرمية متسلسلة لأسماء المفاهيم و الكلمات الرابطة بينها.
و هنا يتضح الترابط بين ما اقترحه أوزوبل و بين خرائط المفاهيم التي اقترحها نوفاك عام 1976 إذ بينما يرى أوزوبل أن البنية العقلية ما هي إلا نظام مفاهيمي هرمي مكون من الأفكار و المفاهيم و المبادئ و العلاقات فيما بينها , و أن لكل فرد بنية مفاهيمية عقلية خاصة به تميزه عن غيره , و ان التعلم ذا المعنى يحدث عندما تتضح للمتعلم العلاقات الرأسية بين مستويات المفاهيم و العلاقات الأفقية بين تلك المفاهيم خلال كل مستوى .
و كذلك خرائط المفاهيم ما هي إلا صياغة هرمية للمفاهيم و العلاقات بينها , حيث تبدأ الخرائط عادة بالمفاهيم الفوقية الشاملة ثم تدرج بحيث تندرج المفاهيم الأقل عمومية و شمولاً تحت المفاهيم الفوقية في مستويات هرمية متعاقبة حتى تصل في نهاية الخريطة إلى الأمثلة النوعية أي عملية تمايز تدريجي ,
هذا بالإضافة إلى أن العلاقات بين المفاهيم في مستوى من مستويات الخريطة تمثل عملية توفيق تكاملي
و هكذا يمكن القول إن خرائط المفاهيم تعبر عن المفاهيم و عن الطريقة التي ترتبط بها بنية المتعلم العقلية , و حينما يعبر المتعلم عن ذلك من خلال قيامه ببناء هذه الخرائط بمفرده أو بمساعدة معلمه حينئذ يمكن القول إن المتعلم تعلم هذه المفاهيم و أن بإمكانه أن يستبقيها لفترة طويلة.
هذا و قد تعددت الآراء حول تعريف خرائط المفاهيم لذا سنقوم بعرض أهمها و أكثر شمولية:
عرفها نوفاك : هي شكل توضيحي للعلاقات الهرمية بين المفاهيم و من خلالها تكتسب المفاهيم معنى جديداً نتيجة هذا الارتباط
و عرفها آخرون بأنها رسوم تخطيطية هرمية ثنائية الأبعاد توضح الارتباطات بين المفاهيم الخاصة
و البعض الآخر عرفها على أنها استراتيجية ضرورية للتخطيط و التدريس و تستخدم كأداة للتغيير المفاهيمي للطلاب و تساعدهم على التعلم ذي المعنى و تنظيم المعلومات قبل تعلمها , و أنها استراتيجية للتدريس تساعد على تمثيل و توضيح البناء المعرفي في شكل تخطيطي مرتب منظم .
و قد عرفت في معجم المصطلحات التربوية كما يلي :
هي مخطط مفاهيمي يمثل مجموعة من المفاهيم المتضمنة في موضوع ما و يتم ترتيبها بطريقة متسلسلة هرمياً بحيث يوضع المفهوم العام أو الشامل في أعلى الخريطة ثم المفهوم الأقل عمومية بالتدريج في المستويات التالية , مع مراعاة أن توضع المفاهيم ذات المتساوية بجوار بعضها البعض في مستوى واحد , ويتم الربط بين المفاهيم المرتبطة بخطوط أو أسهم يكتب عليها بعض الكلمات التي توضح نوع العلاقة بينها ,
يمكن القول أن خرائط المفاهيم يمكن النظر إليها كما يلي :
- هي أداة توضح ما وراء المعرفة
- هي شكل تخطيط هرمي يبين الارتباطات بين المفاهيم في البنية المعرفية
- هي استراتيجية للتدريس
- هي خطوات لمساعدة على إدراك المفاهيم .
وصف خرائط المفاهيم :
تكتب المفاهيم في خريطة المفاهيم داخل أشكال بيضوية أو دائرية , و تنساب الخريطة من المفهوم العام الذي يوجد على قمة الهرم ( الخريطة ) إلى أسفل حيث توجد مستويات من المفاهيم الثانوية ,و يزداد كل مستوى من مستويات المفاهيم تخصصاً و هو يتقدم للأسفل و كل الخطوط الرابطة بين المفاهيم يكون مكتوباً عليها الكلمات الرابطة و بذلك يمكن قراءة كل فرع من فروع الخريطة من قمته حتى آخره في نهاية الخريطة و غالباً في نهاية كل فرع من فروع الخريطة توجد أمثلة للمفهوم الطرفي الذي يسبقها مباشرة , وهذه المثلة تدعم الخريطة , و لا توضع هذه المثلة في دوائر مثل المفاهيم و إنما توضع بأشكال أخرى مثل أشكال بيضاوية أو دائرية منقطة ...
و يتم الربط بين فروع الخريطة بخطوط عرضية و توضع أسهم في نهاية الخطوط الرابطة لتوضح أن القضية ليست ثنائية الاتجاه.
و تشير الروابط العرضية بين المفاهيم في الأفرع المختلفة للخريطة إلى تكامل العلاقات بين المفاهيم و لذلك تمثل الروابط العرضية مستوى أعلى للتعلم ذي المعنى و توضح الروابط العرضية الجيد التفكير الإبداعي لدى الأفراد
إن خريطة المفاهيم تتسع تبعاً لمبدأ التمايز المتدرج , فالمفاهيم و الروابط الجديدة تضاف للخريطة إما بإضافة فروع جديدة للخريطة أو بتفصيل المستويات الموجودة فيها في المستويات التالية إلى الأسفل , و ينمو المعنى لدى الطلاب كلما أدركوا مفاهيم جديدة و علاقات جديدة بين المفاهيم.
خطوات بناء خرائط المفاهيم:
الخطوة الأولى :اختيار الموضوع المراد إعداد خارطة مفاهيم له و هذا الموضوع يمكن أن يكون صفحة او درساً أو فصلاً.
الخطوة الثانية :تحليل مضمون الموضوع الدراسي أو الوحدة المختارة و ذلك بهدف التعرف إلى المفاهيم الكبرى و المبادئ و القواعد التي يجدب التعامل معها الخطوة الثالثة :ترتيب المفاهيم لإرساء خريطة المفاهيم و يتم ذلك كما يلي :
- ترتيب المفاهيم من الأكثر عمومية إلى الأقل عمومية حيث توضع المفاهيم المجردة في قمة الخريطة و يوضع تحتها الأقل تجريداً .
- توضع المفاهيم التي هي على الدرجة نفسها من العمومية أو التجريد على الخط نفسه أفقياً و المفاهيم التي لها علاقة ببعضها البعض توضع بالقرب من بعضها البعض
- توضع الأمثلة أسفل الخريطة في نهاية كل فرع من الخريطة و هذه الأمثلة توضح المفهوم الرأسي فالأمثلة تدعم الخريطة .
- الخطوة الرابعة : يتم فيها إقامة الروابط بين المفاهيم و تسمية هذه الخطوط بطريقة توضح الأفكار فالخريطة الكاملة توضح العلاقات بين الأجزاء المهمة للمفاهيم و إيصال هذا الفهم بفاعلية للآخرين .
ممثال : المفهوم الرئيس :
التضاريس و المفاهيم الثانوية مرتفعات – منخفضات
و الأمثلة للمرتفعات : جبال - تلال - هضاب .أما الأمثلة للمنخفضات في أودية – سهول


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


هناك بعض النقاط لا بد من توضيحها في هذا السياق:
- ليس من الضروري أن تكون خارطة المفاهيم متماثلة أي يمكن أن تتفرع من جانب واحد فقط من الخريطة .
- للتقليل من التراكم في الخريطة لا توضع أسهم عند ربط العلاقات الفوقية و التحتية بين المفاهيم و توضع الأسهم عند ربط المفاهيم الجانبية .
- خرائط المفاهيم بحاجة لإعادة رسمها أكثر من مرة لأن ذلك يؤدي إلى تنظيمها بصورة أفضل و كذلك اختيار الكلمات الرابطة الصحيحة و تقليل الازدحام بها .
- تحويل المفاهيم المشتقة من الأفعال إلى مفاهيم مشتقة من الأسماء و استخدامها في الخريطة يؤدي إلى سهولة بناء الخريطة دون قصور في المعنى المقصود .
خطوات عامة لتمية خرائط المفاهيم لدى التلاميذ :
وضع مارتن و آخرون خطوات عامة لتنمية خرائط المفاهيم لدى الطلاب كما يلي :
- تحديد أي المفاهيم تعد رئيسية أو أكثر ضرورة للتعلم .
- ترتيب المفاهيم الموجودة بالقائمة المعد بحيث يكون المفهوم الرئيسي في قمة الخريطة و هو المفهوم الذي يمكن أن تنسب إليه باقي المفاهيم.
- ترتيب أول مستوى من المفاهيم الثانوية تحت المفهوم الرئيسي مع استخدام كلمات ربط للوصل بين المفاهيم التحتية و المفهوم الرئيسي.
- البدء بترتيب المستوى الثاني للمفاهيم الثانوية تحت المستوى السابق بحيث تكون تلك المفاهيم منسوبة للمفاهيم التي يحتويها المستوى الأول .
- رسم الخطوط لتوضيح العلاقات بين المفاهيم الفوقية و التحتية .
- بعد الانتهاء من الخريطة ترسم دائرة معينة أو علامة للمفاهيم الفوقية المراد التأكيد عليها و توضيحها للمتعلمين .
الاستراتيجيات التعليمية التي تستخدم خرائط المفاهيم :
يمكن تقسيم هذه الاستراتيجيات إلى :
- خريطة يقدمها المعلم و هي تستخدم كطريقة تفسيرية أو للشرح المختصر و المعلم هنا هو محور العملية التعليمية .
- خريطة يقدمها الطالب و بؤرة الاهتمام فيها هي اكتشاف الطالب للمعنى فهو الذي يصل إلى المعرفة بنفسه .
- خرائط يساهم المعلم و الطالب غي إعدادها , و المعلم يكون موجهاً و مرشداً أثناء بناء الطالب للخريطة و التعلم هنا يكون مصحوباً بتفاعل بين المعلم و الطالب للوصول إلى المعنى .
و يراعى عند التدريس باستخدام خرائط المفاهيم ما يلي :
- في بداية تعلم الطلاب لبناء خرائط المفاهيم قد يعاني بعضهم من صعوبة في صياغة معاني القضايا و يظهر ذلك في استخدامهم لفعل محدد في معظم الخطوط الرابطة بين المفاهيم و يحتاجون في مثل هذه الحالة إلى رؤية أمثلة لأفعال أخرى بالإضافة إلى استخدام الصفات و الحال و حروف الجر و بذلك تظهر خريطة المفاهيم كمناقشة تخطيطية تستخدم المعلومات و الاستنتاجات و التبريرات و التدعيم و الاستثناءات .
- إعداد المعلم لخريطة المفاهيم و تقديمها في صورتها النهائية غير مفيد للطلبة بينما اشتراك المتعلم في بناء الخريطة بنفسه يوجهه لاكتشاف المعنى و قد يقوم المعلم باستخدام مجموعة خرائط مفاهيم لوحدة سبقت دراستها بهدف مراجعة الوحدة و لا ينبغي أن يشجع المعلم طلابه على حفظ خرائط المفاهيم و إلا نعود بذلك إلى عملية التعلم القائمة على الحفظ .
و قد تقدم خرائط المفاهيم كمنظم متقدم قبل دراسة الوحدة , و تظهر فعالية خرائط المفاهيم في كونه وسيلة بصرية لتمثيل المفاهيم , ليسهل الاحتفاظ بها في الذاكرة , وتنقل الرسالة المتمثلة في المفاهيم في شكل رسم تخطيطي .
و يجب على المدرس عند بناء خريطة مفاهيم أن يفكر في السمات التالية :
- الدقة و الشمول : هل المفاهيم و العلاقات صحيحة ؟ هل تُفتقد مفاهيم مهمة ؟.
- التنظيم : هل تم وضع خريطة المفهوم بطريقة تظهر بها المفاهيم الكلية بصورة أعلى من المفاهيم الجزئية
و بشكل يسهل تتبعه ؟
- المظهر : هل تخلو الخارطة من الأخطاء الإملائية و الطباعية ؟ هل هي مرتبة بطريقة صحيحة أم يبدو عليها الفوضى و عدم الاتقان ؟
- الإبداع : هل هناك عناصر غير عادية تساعد في توصيل أو تحفيز الاهتمام دون تشتت الانتباه ؟
- يجب مساعدة الطلاب على استخراج مفاهيم معينة من المادة المكتوبة أو الشفهية و تحديد العلاقة بين هذه المفاهيم و هنا يجب عزل المفاهيم و الكلمات الرابطة و ادراك أن لكل منها مهمة ودوراً مهماً في نقل المعنى .
- خرائط المفاهيم تزداد فائدتها عندما يصبح المتعلم أكثر براعة في تسمية الخطوط التي تصل بين المفاهيم , لذا يجب الاهتمام بالكلمات التي يتم اختيارها لربط المفاهيم فهي جزء أساسي في تدريس خرائط المفاهيم
اهمية استخدام خرائط المفاهيم:
هناك مجموعة من الايجابيات لاستخدام خرائط المفاهيم :
• تساعد على ربط المفاهيم الجديدة بالبنية المعرفية للمتعلم .
• تساعد المعلم على التركيز حول الافكار الرئيسة للمفهوم الذي يقوم بتدريسه .
• تساعد المتعلمين على البحث عن العلاقات بين المفاهيم .
• تساعد المتعلمين على ربط المفاهيم الجددة وتمييزها عن المشابهة .
• تتطلب معرفة اوجه الشبة والاختلاف بين المفاهيم .
• يتطلب اتقان انجاز خرائط المفاهيم البحث عن علاقات عرضية جديدة بين المفاهيم , وبالتالي يساعد كل من المعلم والمتعلم على الابداع .
• يكون المتعلم مستمعا , ومنظما ومصنفا ومرتبا للمفاهيم .
• تساعد على توفير مناخ تعليمي جماعي لأنه يتطلب اشتراك المتعلمين في خرائط المفاهيم .
• تساعد في مراقبة تغير المفاهيم من خلال المفاهيم والوصلات العرضية التي يعطيها الطالب في الخريطة .
• تساعد على الفصل بين المعلومات العامة والمعلومات الهامشية وفي اختيار الامثلة الملائمة لتوضيح المفهوم .
• تزيد المتعلمين بملخص تخطيطي مركز لما تعلموه .
• تساعد المعلم على معرفة الاخطاء المفاهيمية التي قد تنشا عند المتعلمين .
• يمكن استخدامها كطريقة تقويم .
• تساعد في تصميم المناهج الدراسية بحيث تستخدم كمخطط لذلك .

استخدامات خرائط المفاهيم :
1) اكتشاف التغيير المفاهيمي:
تستخدم خارطة المفاهيم في اكتشاف التغيير في البنية المعرفية للمتعلم حيث يقدم أسلوب خرائط المفاهيم للمتعلمين , ثم يتم تدريبهم على بناء عدة خرائط عن موضوعات سبقت دراستها , بعدها يطلب منهم بناء خريطة مفاهيم عن موضوع ما لم تسبق دراسته في ضوء عدة مصطلحات لمفاهيم تقدم لهم , ثم دراسة هذا الموضوع و رسم خرائط مفاهيم أثناء تعلمه , و عقب الانتهاء من دراسته ترسم خريطة مفاهيم بعدية ثم تجري المقارنة بين خرائط المفاهيم القبلية و البعدية في ضوء توافر عوامل معينة في الخريطة مثل : البناء الهرمي , الروابط العرضية , عدد المفاهيم , عدد الروابط , و بناء على هذه المقارنات يتم الكشف عن مدى التغيير في بنية المتعلم المعرفية بالنسبة لهذا الموضوع .
2) أداة لتطوير المناهج :
تساعد خرائط المفاهيم المتخصصين على تطوير المناهج حيث يمكنهم إعداد قائمة من خلال خبرتهم التدريسية بالمفاهيم أن تتضمن في المنهج الذي يشاركون في تطويره و من خلال هذه القائمة تبدأ مجموعة المعلمين في بناء خريطة مفاهيم للمنهج المراد تطويره بحيث يأخذون في اعتبارهم المبادئ التالية :
البناء الهرمي
التمايز المتدرج
التوفيق التكاملي
إن استخدام اسلوب خرائط المفاهيم كأداة في تطوير المناهج يتميز بعدة مميزات أهمها :
- يزيد من قدرة المتعلمين وواضعي المناهج على التفكير باستخدام المفاهيم و يجعلهم يركزون على الأساس المفاهيمي اللازم للمتعلمين و يقللون من استخدام الكلمات .
تتضح الأهمية النسبية للمفاهيم في هذا المنهج من خلال البناء الهرمي للمفاهيم .يساعد المعلمين على تحديد العائد المطلوب تحقيقه خلال عملية التعلم بسهولة .
- يزداد المعلمون فهماً لبنيتهم المعرفية و طرق تفكيرهم الشخصية و تزداد معرفة المعلمين لبعضهم البعض و يزداد فهم المعلمين لعملية تطوير المنهج .
- تساعد على عملية تحسين و نتاج عملية تطوير المناهج .
3) استخدام خرائط المفاهيم في تحليل الكتب المدرسية :
قد تستخدم خرائط المفاهيم كأداة و وسيلة في تحليل الكتب المدرسية لتقويم و مقارنة مفهوم ما أو موضوع معين في هذه الكتب , و هي طريقة جيدة و سهلة وذات قيمة لمقارنة البنية التنظيمية و التوضيحية لموضوعات معينة في الكتاب المدرسي , كما تكشف عن نواحي القصور في الكتب و التي يمكن أن تعلق بعدم التأكيد على مفاهيم أساسية أو نقص التوضيحات الكافية للعلاقات المتبادلة بين المفاهيم .
4) في برنامج إعداد المعلمين :
إن استخدام خرائط المفاهيم في برامج إعداد المعلم يساعد في :
- تمكن الطالب المعلم من التعلم ذي المعنى و بذلك يساعد تلاميذه على التعلم ذي المعنى .
- اكتساب الطالب المعلم للمهارات اللازمة لاستخدام أدوات المعرفة .
- تساعد المعلم الطالب أو المعلم أثناء الحصة على الاتجاه نحو التعلم ذي المعنى أثناء تعلمه .
- تساعد المعلم المؤهل على التأكيد أثناء تدريسه على المفاهيم و المبادئ و العلاقات فيما بينها بحيث يستطيع التلاميذ تكوين فهم أعمق لمفاهيم المادة .
5) استخدام خرائط المفاهيم كأداة للتقويم:
يتم ذلك بعدة أساليب منها :
- مقارنة خريطة التلميذ بخريطة محكية : حيث يطلب من التلميذ بناء خريطة مفاهيم لموضوع ما أو مفهوم معين , وتقارن هذه الخريطة بخريطة أخرى نموذجية قام ببنائها متخصص و ذلك للمفهوم نفسه أو الموضوع نفسه حيث من المفترض أن تعكس الخريطة النموذجية أفضل بناء للمفهوم .
- تقدير مكونات خرائط التلاميذ : لقد وضع نوفاك معياراً للحكم على الخرائط التي يبنيها التلاميذ و يرى أن خرائط المفاهيم أداة تقويم قوية فهي سهلة التقدير و موضوعية و تسمح بدرجات مختلفة للتعبير الإبداعي و يمكن تقويم خرائط المفاهيم كما يلي :
o العلاقات بين المفاهيم : درجة لكل علاقة صحيحة بين المفهومين .
o البناء الهرمي درجة لكل مستوى هرمي صحيح من المستويات الهرمية .
o التفرع : تفرع خريطة المفاهيم يرجع إلى القدرة على التمييز بين المفاهيم في المستويات الهرمية فيكون درجة لأول تفرع من المفهوم الرئيسي الموجود على قمة الخريطة , ثلاث درجات لأي تفرع تالٍ و هكذا ....
o من العام للخاص : إذا لم تكن هناك علاقات من العام إلى الخاص تكون الدرجة صفراً و كذلك إذا كان الانتقال أقل
من 10 % و باقي النسب تعطى درجات كالتالي :
10%-29% انتقال صحيح من العام للخاص - درجة واحدة
30%-49% انتقال صحيح من العام للخاص - درجتان
50%-69% انتقال صحيح من العام للخاص - ثلاث درجات
70%-89% انتقال صحيح من العام للخاص - أربع درجات
90%-100% انتقال صحيح من العام للخاص - خمس درجات
o الوصلات العرضية : الروابط العرضية بين أحد فرعي الخريطة و فرع آخر لتوضيح العلاقة بين المفاهيم و تمنح درجة لكل علاقة عرضية صحيحة .
مثال لدرس وفق خريطة المفاهيم :
المادة علوم – الموضوع المادة
أهداف الدرس :
أن يذكر التلميذ تعريف المادة
أن يذكر التلميذ حالات المادة
أن يذكر التلميذ أمثلة للمادة في حالاتها المختلفة
خطوات السير في الدرس :
يبدأ المعلم بتوجيه اهتمام التلاميذ إلى موضوع الدرس ( المادة ) و يكتب المفهوم الرئيسي على السبورة و هو عنوان خريطة المفاهيم .
يسأل المعلم الأسئلة التالية :
أي الأشياء المحيطة بنا مادة و أيها ليست مادة ؟
ماذا نقصد بالمادة ؟
إذا كان هناك إصبع طباشير , كوب ماء , بالون مملوء بالهواء فهل بين هذه الأشياء شيء مشترك ما هو ؟ ...كلها مادة
خذ مسماراً و تفحصه جيداً خلال عدة أيام هل تلاحظ على شكله و حجمه أي تغير من يوم لآخر ؟
خذ كمية من الماء و قم بقياس حجمها باستعمال إناء مدرج , ثم اسكب هذه الكمية في وعاء مدرج آخر هل تغير حجم هذه الكمية , هل تغير شكلها؟
انفخ بالونين مختلفين بالشكل كمية من الهواء ماذا تلاحظ ؟
ما هي حالات المادة الثلاث ؟ أذكر مثالاً لكل حالة ؟
ماهي خصائص الصلب و السائل و الغاز؟
في نهاية الدرس يصل التلاميذ مع المعلم إلى خريطة المفاهيم النهائية التالية:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

طريقة تسلق الجبال كأداة تعلم وتقييم.
تم تصميم الطريقة من قبل البروفيسور الياباني Noboru SAITO ، وهي إحدى تطبيقات خارطة المفاهيم طريقة إنشاء خارطة مفاهيم )تختلف الطريقة إلى حد ما عن طريقة رسم خارطة مفاهيم بشكل عام(
وتهدف الى :
- تجاوز معوقات وصعوبات التعلم.
- تحفيز الطلبة.
- تنمية القدرة على التفكير المنطقي.
- تنمية القدرة الابداعية.

طريقة التطبيق
في نهاية كل وحدة تعمم، يقوم المدرس بتحميل محتوى التعلم وينشئ خارطة مفاهيم.
يقوم بعدها بإنشاء جدول الأسباب يعبر عن الروابط بين هذه المفاهيم وأسبابها.
ينشئ جدول التقييم الذاتي والذي يتضمن قائمة بالمفاهيم المدروسة.
طريقة إنشاء خارطة مفاهيم )تختلف الطريقة إلى حد ما عن طريقة رسم خارطة مفاهيم بشكل عام(
الخطوة الأولى:
يحدد المدرس من عشرة إلى عشرين كلمة مفتاحية تعبر عن مفاهيم وحدة التعلم من خلال الكتاب أو خبرة المدرس والمعارف المسبقة.
يقوم المدرس بوصل هذه الكلمات المفتاحية حسب خبرته أو معرفته أو تسلسل الكتاب.
يقوم المدرس بترتيب المفاهيم السابقة بشكل هرمي ووصلها من خلال الأسهم من الأسفل إلى الأعلى بحيث يراعى أن تكون الأسهم نحو الأعلى – تسلق الجبال- و التي توصل في النهاية إلى حل مشكلة تطبيقية أو شاملة لعدة مفاهيم.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الخطوة الثانية:
طريقة تسلق الجبال كأداة تقييم امكانية إيجاد العلاقة بين المفاهيم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الخطوة الثالثة:
طريقة تسلق الجبال كأداة تعلم بواسطة استخدام خارطة المفاهيم
تقييم الذاتي:
- أفهم المفهوم بشكل جيد.
- أفهم المفهوم قليلاً.
- لم أكن قادراً على فهم المفهوم.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mathe.mathsboard.com
 
خارطة المفاهيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفيحاء :: حوارات عامة :: مواضيع خاصة بدورة دمج التكنولوجيا بالتعليم-
انتقل الى: