يعتني المنتدى بمجموعة من المواضيع العامة منها التربية و التعليم في سوريا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المسلمات الرياضيات
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 مهارات القراءة للتعلم الذاتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: مهارات القراءة للتعلم الذاتي   09/05/12, 12:51 am


تعتبر القراءة الوسيلة الأهم التي من عبرها نتلقى المعلومات المتنوعة سواء كانت مطبوعة أو الكترونية ، لذا فإن على قدراتنا القرائية تتحدد نجاحاتنا الثقافية ، والقراءة عبارة عن نشاط تعليمي فردي ديناميكي ، وهي أيضا عقلية إدراكية ونفس حركية راقية تتطلب تناسق عاليا بين نشاط العقل والعين والرأس ، وتعتبر القراءة وما يتصل بها من مهارات من أساسيات التعلم عن بعد .
وتقاس فاعلية القراءة بمدى الفهم والاستيعاب وقدرة الفرد على استبقاء ما جرى واستدعائه عند الحاجة بصورة سليمة وسريعة .
القراءة يتم تعليمها في بداية المستوى الدراسي الأول والثاني وتنحصر في تعلم القراءة كقدرة ولا تعلم كمهارة يتم من خلالها تخزين المعلومات أو كيفية استدعائها وتوظيفها بفاعلية .
مفاهيم القراءة:
- القراءة هي تلك العلاقات المتبادلة والكلية التي يقيمها الفرد مع المعلومات الرمزية وهي الجانب البصـري لعملية التعلم وتشتمل على الخطوات السبع التالية :
 تعرف الحروف الأبجدية .
 تمثل الكلمات عقليا .
 الدمج الداخلي بين العبارات المقروءة .
 الدمج الخارجي وربط الجديد بالقديم من المعلومات .
 الاستبقاء وتخزين المعلومات .
 الاستدعاء / التذكر .
 استخدام ما علمت في التفكير والتواصل .
- القراءة عرفها بوزان Buzan أنها عملية عقلية تتكون من 6 مراحل وهي :
§ التمثل : وهي تمثل البيانات البصرية عن طريق العين .
§ التعرف : تعرف الأحرف والكلمات .
§ الفهم : ربط المفردات المقروءة بالمعنى الكلي للنص .
§ الاستيعاب : ربط المعلومات المقروءة بالمخزون المعرفي للقارئ .
§ الاستبقاء : تخزين المعلومات في الذاكرة بفاعلية وكفاية .
§ الاستدعاء : ذكر المعلومات واستثمارها في التواصل الفعال مع الذات ومع الآخرين ويكون التواصل مع الذات بالتفكير السليم الواضح .
- القراءة عملية شخصية ديناميكية يستثمر فيها المرء خبراته الحياتية واتجاهاته وأفكاره ومشاعره ومخزونه المعرفي وأعماله وملاحظاته ومشاهداته ، لذا فان القراءة تختلف من فرد إلى آخر في عناصرها ومقومات النجاح في إتقان كفايتها .
- القراءة عملية تفكير أي أن الفرد هو الذي يحدد أهدافه القرائية وعلى هـذه الأهداف تتحدد فاعلية القراءة وسرعتها والقدرة على الاستفادة منها .
- القراءة فن لا يمكن الوصول إلى نهايته ، فالفرد يطور مهارته فيها مدى الحياة عبر المران ، وكلما زادت ممارسة الفرد لها كلما تطور أدائه وفاعليتها بها واقترب من إتقانها .
أهداف القراءة ( لماذا نقرأ ) :
تختلف اتجاهات الأفراد القرائية كما تختلف المواد التي يقرؤها سواء كانت مطبوعة أو الكترونية عبر الانترنت حسب ميولهم واهتماماتهم وأهدافهم ، فمنهم من يقرأ لأجل الدراسة والنجاح ، ومنهم لأجل المتعة ومنهم لأجل المعرفة العلمية ، ومنهم لأجل الحصول على إجابات واستفسارات وأسئلة لديه .
وبحسب الهدف من القراءة تتحدد درجة الاهتمام والتركيز فيها ومدى حاجتها للوصول لدرجة إتقان عالية خصوصا حين تكون للدراسة والبحث ، بعكس لما تكون للمتعة والتسلية .
المشكلات القرائية :
مصادر مشكلات القراءة وتنقسم إلى ثلاث مصادر وهي :
أولا : العوامل الداخلية التي تعيق القراءة الفاعلة ( العوامل الموضوعية ) :
1- صعوبة المفردات وتعقيدها : تتفاوت المفردات في صعوبتها وتعقيدها كما تتفاوت في طولها وشكلها ، وكذلك تتفاوت قدرات القراء على التعامل مع تلك المفردات والجمل وفهمها .
2- الحشو والتكرار : كثرة الحشو الذي يملأ الكتب القرائية والتي يمكن الاستغناء عنهم دون الإضرار بفهم المعنى يضيع وقت القارئ وجهده ويعيق القراءة الفاعلة .
3- دلالات الألفاظ : توجد بعض الكلمات التي تعطي أكثر من دلالة ومعنى على حسب موقعها بالجملة ولا يمكن فهما إلا من خلال السياق الذي أتت فيه وبالتالي يلجأ بعض القراء إلي إعادة القراءة أكثر من مرة للوصول للمعنى المطلوب .
ثانيا : مشاكل تتصل بالقارئ وعاداته القرائية ( العوامل الذاتية ) :-
1- تحريك أعضاء النطق في أثناء القراءة الصامتة : لدى البعض عادة نطيق الكلمات أثناء القراءة الصامتة مما يؤدي إلى بطء القراءة ، وللإقلاع عن هذه العادة تبدأ بالإحساس بأن هذه العادة خطأ يجب تصحيحه وبالتالي التوقف عن ممارستها والاكتفاء بالقراءة بالعينين دون تحريك أي عضو وبالتالي ستتطور السرعة تدريجيا .
2- الحركة الارتدادية للعينين أثناء القراءة : إن الرجوع الارتدادي للعينين عند بداية كل سطر يسبب
البطء القرائي وهذا رجعا إلى عدم التركيز والتأثر بالمشتتات مما يؤدي إلى عدم الفهم الصحيح
للمقروء ، وللإقلاع عن هذه العادة يجب التعود على متابعة القراءة مهما كانت النتيجة حتى نهاية
الفقرة واستذكار ما قرأت وإعادة قراءة ما لم يتم فهمه .
3- القراءة بالكلمات المفردة : يؤدي قراءة النصوص كلمة كلمة إلى عدم فهم النص بالشكل الصحيح وعدم
ترابط الأفكار التي لا تتم إلا عبر القراءة السريعة والمتصلة للجمل وكذلك تؤدي إلى بطء عملية القراءة
، والحل لهذه المشكلة يكون عبر النظر إلي الجملة وقراءتها بشكل سريع ومتصل وليس عبر النظر للنص
ككلمات منفصلة .
4- القراءة العشوائية الغير هادئة : إن عدم وجود هدف للقراءة وعدم وجود أسئلة يتطلع للإجابة عليها بعد
القراءة تؤثر على القراءة الفاعلة ويصعب تقويمها لغياب الأهداف التي تشكل معايير .
5- التركيز على سرعة القراءة ( معدل السرعة ) وليس على الفهم والاستيعاب : يهتم البعض بمدى السرعة التي يقرأ بها النصوص أو بكمية الصفحات التي تم قراءتها دون أي اعتبار لفهم المادة المقروءة ، وهذا خطر يهدد القراءة الفاعلة المنشودة .
ثالثا : مشاكل متعـلقة بالخرافات والأفكار الشائعة غير الصحيحة عن القراءة :
إن سوء استخدام القدرات العقلية يؤدي إلى زعزعة الثقة بالنفس وبالتالي يجعل الفهم والدراسة من الأمور المعقدة ، وكلما زادت الثقة بالنفس قل الإرباك والاضطراب وزالت الإشكالات .
ويفشل الكثيرون في تحقيق أهدافهم بسبب تصديقهم لبعض الأوهام والمعتقدات الخاطئة والخرافات التي تتصل بالقدرات العقلية والتي تسيطر على العقل وعملياته وبالتالي تؤثر في قدراته وقراراته ، ومن هذه الخرافات :
- أنا لم أولد ذكيا ولا حاذقا
- ذاكرتي سيئة وضعيفة وأنا غير قادر على الحفظ
- بعد ما كبر وشاب أرسلوه للكتاب
لماذا نقرأ ؟
- القراءة وسيلة لغاية وليست غاية لنفسها :-
تكون القراءة وسيلة عبرها تحقيق غاية أو هدف يتطلع له القارئ " القراءة أداة التعلم والبحث والنمو الإدراكي وطريق المعرفة والحكمة " .
- القراءة للمتعة : تكون القراءة للمتعة والتسلية سريعة ومتصلة ولا تجهد القارئ في تذكر ما تم قراءته ، وعادة يلجأ البعض للقراءة للمتعة بعد عمل شاق ومتعب .
- القراءة لتكوين الفكرة العامة أو النظرة الشاملة :
تكون عادة لأخذ نظرة سريعة وفكرة مختصرة حول موضوع معين فمثلا قراءة مقدمة كتاب أو فقرات تمهيدية أو الختامية ، دون قراءة التفاصيل للوصول للمعنى الشامل . نحتاج هذا النوع عند : تقييم مناسبة المادة القرائية مناسبة أو لا ، لتحديد نوع القراءة المناسبة للموضوع ، لإثراء المعلومات العامة .

أنواع القراءة ومهاراتها ووظائفها :
1- القراءة السريعة :هي القراءة التي تمارس حين تكون المادة المقروءة لا تتطلب دقة وتركيزا ، وهدفها الفهم العام مثل قراءة الصحف ، ويمكن للدارس استخدام هذا النوع من القراءة أثناء عملية المراجعة بشرط أن لا تكون المادة صعبة وتحتاج لتركيز وقراءة معادة ، ويجب أن لا ينشد الفرد السرعة القرائية بقدر ما ينشد الفاعلية فيها .
2- القراءة الفاعلة : للقراءة دور أساسي في عملية التعلم عن بعد ، وفاعلية القراءة تعتمد على سرعة أدائها والفهم والاستيعاب الناتج عنها وارتباطه بالأهداف التعليمية المنشودة .
والفاعلية تعني مدى الفهم والاستيعاب الحاصل بالنسبة للوقت الذي استغرقه الدارس في تحقيقه ، وتقاس الفاعلية بمدى التعلم الحاصل في أثناء وحدة زمنية محددة ، وكلما زاد الناتج عن القراءة وقل الوقت والجهد زادت الفاعلية ، أي أن كلما قرأت بسرعة ولم تفهم ما قرأت فإن قراءتك لم تكن فاعلة وضاع جهدك ووقتك .
وتقاس سرعة القراءة بقسمـة عدد الكلمات التي قرأتها على الزمن بالدقائق .
3- القراءة الانتقائية :يتسم عصرنا الحالي بسرعة التغييرات والتطورات نتيجة للتفجر المعرفي والتطور التكنولوجي ، وهذا أثر بدوره على حداثة المعلومات المقدمة بالكتب المطبوعة ، حيث أنها سرعان ما تفقد صفة الحداثة نتيجة التقدم العلمي الهائل ، وهذا بدوره يزيد من صعوبة القارئ والباحث في عملية البحث عن المادة المناسبة للقراءة في أي مجال من المجالات المعرفية ، وبالتالي فإن اللجوء لقراءة الخلاصات والملخصات المرفقة بنهاية الكتاب أو على الغلاف أو فهرس المحتويات قد تسهل عملية الانتقاء للمادة القرائية إذن فالقراءة الانتقائية قراءة فاعلة يمر القارئ خلالها فوق صفحات المادة القرائية وبين سطورها ، وهي قراءة حصيفة هادفة لا يتقنها إلا القارئ الحصيف الذي يحسن تحديد أهدافه كما يحسن اختيار مصادرها وانتقاء المواضيع التي يجد فيها ضالته .
4- القراءة الناقدة :القراءة الناقدة نوع خاص من القراءة المركزة بحيث يهتم القارئ بتقويم ما يقرأ من حيث المحتوى أو السياق المنطقي أو مستوى النوعية ولتحديد نقاط الضعف والقوة في المادة القرائية .
والقراءة الناقدة ضـرورية لكل طالب من أجل نقد الكتب والأبحاث والتقارير .
5- القراءة المسحية / الاستطلاعية العابرة :هذا النوع من القراءة ضروري ولا يمكن الاستغناء عنه في الدراسة ، ويهدف هذا النمط إلى المساعدة على استطلاع المرجع أو المادة المقروءة ، استكشاف نوع وطبيعة ومستوى المادة القرائية . والقراءة المسحية لا تستغرق وقتا طويلا ، ولا تمكن القارئ من التعرف على محتوى المادة وفهمه ، إنما تهيئه إلى ذلك وإلى تنظيم دراسته ، أي أن القراءة المسحية يحتاج لها لوضع الجدول الدراسي والتهيئة لنوع آخر من القراءة .

6- القراءة التصفحية العابرة : يستخدم هذا النمط من القراءة عادة للحصول على المعنى ، أو الفكرة العامة التي تدور حولها المادة المقروءة ، وتختلف القراءة التصفحية باختلاف المادة المقروءة ، وتعتبر هذه القراءة مدخلا للقراءة الدقيقة وعاملا مساعدا للتخطيط للقراءة المركزة وتنظيمها .
7- القراءة التفحصية / السابرة :هذا النمط يستخدم حين البحث عن معلومات للبحث عن تاريخ معين أو رقم صفحة محددة أو كلمة أو عبارة مفتاحية أو قاعدة أو مبدأ ، حيث يضع القارئ نصب عينيه البحث عن شيء محدد باستخدام القراءة التفحصية . ويجد البعض صعوبة في الإفادة من هذا النمط القرائي وذلك لصعوبة الهدف المنشود ، فتستوقفهم بعض العبارات أو المعلومات الجديدة ويسيرون باتجاهها ، لذا فإن هذا النمط من الدراسة يتطلب التزاما ومتابعة البحث ، وتبرز الحاجة للقراءة التفحصية في البحث في فهارس المكتبات والكتب وغيرها .
8- القراءة الدراسية :هي القراءة الجادة والهادفة وأكثر أنواع القراءة تعقيدا باعتبارها نظاما متكاملا تشتمل على جميع أنواع القراءة التي سبق ذكرها ، وتتكامل وظائف الأنواع من القراءات لتشكل نظام القراءة الدراسية الفاعلة .
أنواع المادة القرائية :
1- فقرات التحليل الاستنتاجي والاستقرائي:-
§ فقرات الأسلوب الاستنتاجي: وهو الانتقال بالفقرة من الكل إلي الخاص ، أي من القاعدة إلى الأمثلة .
§ فقرات الأسلوب الاستقرائي : وهو الانتقال من الخاص إلى الكل أي من الأمثلة للقاعدة .
2- فقرة وصفية :-
وهي فقرة يتم فيها عملية وصف لشيء معين .
3- فقرة مقارنة ومقابلة : ويتم فيها عمل مقارنة بين أمرين عبر وصفهما وتوضيح أوجه الاختلاف بينهما .
4- فقرات القياس : في هذا النمط من الفقرات يتم عملية تقيم وتحليل بعض الأمور للقارئ .
5- الفقرة التعريفية : يهدف هذا النوع إلى إعطاء تعريف أو شرح أو إيضاح لمفهوم أو شيء ما ، وقد يشمل التعريف بالشيء أو المفهوم عمليات التحليل أو الوصف وربما القياس أو التشبيه ، والفقرات التعريفية تشير إلى السمات الأساسية والجوهرية للمفهوم .
نظام الخطوات الخمس للقراءة ( SQ3R )
نظام أو أسلوب الخطوات الخمس من الأساليب التي تسهم في زيادة فاعلية القراءة الدراسية لديك ورفع كفايتها بالنسبة للفهم والاستيعاب والتعلم ، وهو يجمع بين عدد من أنواع القراءة .
والخطوات الخمس هي :
§ الاستطلاع أو المسح ( Survey ) : وهي القيام بمسح المادة القرائية الدراسية بشكل سريع لتكوين فكرة عامة عن الموضوع .
§ السؤال ( Question ) : قم بتحديد عدد من الأسئلة والتساؤلات التي تتصل بالموضوع الذي ستدرسه وذلك لجعل قراءتك هادفة ونشطة .
§ القراءة (Read ) : القيام بقراءة المادة مركزا على الأجزاء ذات الصلة بأسئلتك أو أهدافك المحددة واحرص على تحقيق الهدف المنشود .
§ الاستذكار أو الاسترجاع ( Recall ) : بعد الانتهاء من القراءة امتحن نفسك وحاول أن تستذكر ذلك لنفسك ذاتيا ، ويمكنك الاستذكار بصوت عال أو تكتب المعلومات التي توصلت إليها والتي ترتبط بهدف القراءة وبالأسئلة التي حددت ، حاول استدعاء كل التفاصيل المهمة ذات الصلة بأهدافك الدراسية .

§ المراجعة ( Review ) : هي مراجعة ما تم قراءته وكتابته ومقارنته بما هو منشود ، وإعادة النظر في المادة الدراسية بسرعة للتأكد من مدى مطابقة ما استوعبت وتذكرت بما يجب أن نستوعب وتتذكر ، واستخراج النقاط أو المقاطع أو الجوانب التي أخفقت في تذكرها أو أخطأت في تحديدها واستدعائها بشكل دقيق وحاول حفظها وربطها في الإطار الكلي لما تعلمت .
ملاحظات حول قراءة المواد الصعبة
الصعوبة مدرسٌ صارمٌ
Edmond Burke
1729 - 97
Irish / British
اقرأ العنوان والفقرة الأولى : ابدأ بقراءة ملخص الفصل إذا توفر في النهاية .
كوِّن فكرة عن كيفية تنظيم مادة الفصل .
§ حدد إذا كانت لديك خلفية كافية لتبدأ بالقراءة . وإذا احتجت لزيادة خلفيتك عن الموضوع استعن بمصادر أخرى ،
§ ابحث عن الأفكار الرئيسة ابحث عن العناوين الرئيسة والفرعية ثم اختر الجمل الرئيسة للموضوع ادرس بعناية الوسائل والرسومات والجداول التوضيحية المرتبطة بالموضوع . و دوِّن ملاحظاتك أثناء القراءة .
§ اهتم بالكلمات الدالة :قلّب النظر بتروٍ في معاني الكلمات الضرورية لفهم الموضوع ، ولكن لا تنحرف عن الموضوع الأساسي .
§ راقب استيعابك : توقف دورياً واسأل نفسك ماذا تعلمت حتى الآن ؟ اربط ذلك بما تعرفه .
§ عاود القراءة و ذلك إذا كنت لا تستوعب فكرة معينة ، عاود القراءة . صغ الأفكار الصعبة بكلماتك .
§ اقرأ حتى النهاية : لا تتوقف عن القراءة إذا واجهت صعوبة في الفهم . الأفكار قد تتضح أكثر إذا واصلت القراءة . عندما تنتهي من القراءة ، راجع لترى ماذا استوعبت من أفكارٍ وأعد قراءة ما لم تستوعب .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mathe.mathsboard.com
 
مهارات القراءة للتعلم الذاتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفيحاء :: حوارات عامة :: مواضيع خاصة بدورة دمج التكنولوجيا بالتعليم-
انتقل الى: