يعتني المنتدى بمجموعة من المواضيع العامة منها التربية و التعليم في سوريا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المسلمات الرياضيات
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 العصف الذهني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: العصف الذهني   09/05/12, 12:22 am


مفهوم العصف الذهني :
- تعد طريقة العصف الذهني في التدريب من الطرق الحديثة التي تشجع التفكير الإبداعي وتطلق الطاقات الكامنة عند المتدربين في جو من الحرية والأمان يسمح بظهور كل الآراء والأفكار حيث يكون المتدرب في قمة التفاعل مع الموقف . وتصلح هذه الطريقة في القضايا والموضوعات المفتوحة التي ليس لها إجابة واحدة صحيحة .
- و العصف الذهني اسلوب ابتكره أوزبورن عام 1938 بقصد تنمية الأفراد على حل المشكلات بشكل ابداعي من خلال إتاحة الفرصة لهم معاً لتوليد أكبر عدد ممكن من الأفكار بشكل عفوي حر و تلقائي من أجل حل المشكلة الواحدة و من ثم غربلة هذه الأفكار و اختيار الأنسب لها .
- يمكن تعريف العصف الذهني كما يلي :
هو أحد أساليب المناقشة الجماعية التي يقوم بها أفراد مجموعة مؤلفة من (5-12)فرداً بإشراف رئيس لها على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار المتنوعة لحل مشكلة ما و بشكل عفوي و تلقائي و حر و في مناخ مفتوح غير نقدي و لا يحد من إطلاق تلك الأفكار أي عائق .
و من ثم غربلة هذه الأفكار و اختيار المناسب منها و يتم ذلك من خلال جلسة أو عدة جلسات مدة الواحدة من 15 إلى 20 دقيقة.
و يتم في هذه الطريقة إطلاق العنان للتفكير في مسألة ما و تسمح للأفكار بالتدفق دون كابح و بغض النظر عن مدى تحقيقها للهدف المنشود .
و حتى يحقق هذا الأسلوب أهدافه لا بد من الالتزام بمبدأين أساسيين :
1- تأجيل الحكم على قيمة الأفكار المطروحة حتى انتهاء المناقشة لأن ذلك هو الذي سوف يسمح للأفكار بالتدفق دون قيود
2- الكم يولد الكيف بمعنى فكر ثم قيم و تحقق فيما بعد أي أن أفكاراً كثيرة من النوع المعتاد يمكن أن تكون مقدمة للوصول إلى أفكار غير معتادة في مرحلة لاحقة.
قواعد استراتيجية العصف الذهني :
يتفرع عن المبدأين السابقين أربع قواعد يجب اتباعها في جلسات العصف الذهني لضمان تدفق الأفكار الأصلية لحل المشكلة . وهذه القواعد هي :
1- لا يجوز استبعاد الأفكار التي يشارك بها طلبة الصف مهما بدت شخصية – تافهة – حتى يكسر حاجز الخوف و التردد لدى المشاركين
2- تشجيع المشاركين على إعطاء أكبر عدد من الأفكار دون التفات لنوعيتها و الترحيب بالأفكار الغريبة و المضحكة و غير المنطقية .
3- التركيز على الكم المتولد من الأفكار الذي ينطلق من الافتراض القائل :
أنه كلما زادت الأفكار المطروحة كلما زاد احتمال بروز فكرة أصيلة فيها .
4- الأفكار المطروحة ملك للجميع و بإمكان أي من المشاركين القيام بعملة الربط و الجمع بين الأفكار أو تحسين فكرة أو تعديلها أو الإضافة عليها ... و هكذا ..
و استناداً إلى المبادئ السابقة و ما ارتبط بها من قواعد .طور بعض التربويين استراتيجية العصف الذهني كاستراتيجية تدريس لتطبق في الصفوف لتدريس موضوعات دراسية معينة تنطوي على مشكلات يتولى الطلاب البحث عن حلول لها و بذلك تنمو لديه القدرة على التفكير الإبداعي
خصائص عصف الدماغ :
إن معرفة خصائص عصف الدماغ أساسية للسير بهذه الاستراتيجية في الاتجاه الذي يحقق الهدف منها و هو تنمية التفكير الإبداعي عند المتعلم و اقتراح الحلول المناسبة للمشكلات .
و هذه الخصائص تعد معياراً يحدد السلوك الواجب اكتسابه حتى يتمك المتعلم من حل المشكلات بصورة ابداعية .
و من أهم هذه الخصائص :
1- الأصالة : و هي قدرة الطالب على انتاج الأفكار و حل المشكلة بطريقة غير مألوفة.
2- المثابرة : و تتجلى من قدرة المتعلم على العمل لفترة طويلة و يبدي استعداداً و تصميماً على مواجهة الإخفاق و تدفعه النتائج غير المرضية إلى مضاعفة الجهد .
3- الاستقلال : و تعني ملاحظة الفرد ما لا يلاحظه الآخرون و يبحث عما هو غير مألوف فيقلب الأفكار و يخمن الحل .
4- الاقتراب و الابتعاد : و تعني قيام المتعلم بالقراءة و تدوين الملاحظات و تقصي الحلول و الاطلاع على ما أنجزه الآخرون ثم الابتعاد عن الفكرة حتى يراها بكامل أبعادها .
5- التأجيل و المباشرة : و تعني عدم اصدار الأحكام بسرعة بل يحاول المتعلم التفكير في حلول أخرى غير تلك التي تبدو له للوهلة الأولى
6- إشراقة الفكر : و يقصد بها ترك المتعلم للفكرة في ذهنه لتختمر بعد محاولات خائبة لحلها .
7- التحقق من صحة الحل بالطرائق الموضوعية .
8- دمج الأفكار المعروضة مع أفكار أخرى وصولاً إلى نتيجة جديدة .
و لعل هذه الخصائص تجعل من عصف الدماغ طريقة في التفكير ترتقي بالتدريس و تخلصه من سلبياته و ترتقي به نحو الإبداع .
إجراءات التدريس باستراتيجية العصف الذهني :
1- التمهيد للمشكلة : و يتم ذلك عبر إخبار الطلاب بعنوان المشكلة و كتابته على السبورة ثم عرض موجز المشكلة .
2- التأكد من وجود خلفية معرفية لدى الطلبة عن المشكلة من خلال طرح المعلم لعدد من الأسئلة التي تدور حول المعلومات الأساسية ذات الصلة بالمشكلة لفهمها .
3- شرح الأسلوب بشكل مبسط إذا كان غير معروف للطلبة مع التأكيد على القواعد الأربع الأساسية للعصف الذهني بحيث تكتب على لوحة كبيرة و تعلق في الصف و ذلك بالصيغة التالية :
- تجنبوا نقد أفكار غيركم و لا تسخروا من أية فكرة .
-أفصحوا عن أفكاركم بحرية و عفوية و دون تردد .
- اطرحوا أكبر كمية ممكنة من الأفكار .
قدموا إضافات على أفكار الآخرين بدون نقد لها .
4- تقسيم الصف إلى مجموعات كل مجموعة بحدود خمسة أعضاء و يطلب المعلم من كل مجموعة الانتقال إلى مكان لها في الصف.
5- توجيه كل مجموعة لتوزيع الأدوار بين أعضائها لضمان مشاركة الجميع في الحوار حول المشكلة
و يتم التوزيع بالشكل التالي :
- قائد المجموعة و هو المسؤول عن إدارة الحوار
-المسجل وهو المكلف بتدوين كل الأفكار التي تطرح من الأعضاء المشاركين .
-المشاركون : و هم بقية أعضاء المجموعة و المسؤولون عن توليد الأفكار و الحلول المتنوعة للمشكلة .
6- قيام كل مجموعة بالعصف الذهني للمشكلة وفق الخطوات التالية :
1- يطرح المشاركون صياغتهم للمشكلة و يقوم المسجل بتسجيلها .
2- يطلب قائد المجموعة من المشاركين اقتراح أكبر عدد ممكن من الحلول للمشكلة مع التذكير بالقواعد .
3- يكتب المسجل هذه الأفكار حسب تسلسل طرحها .
4- قيام كل مجموعة بتقييم ما طرحه أعضاؤها من أفكار و يتم استبعاد الأفكار التي لا تساير معايير الجدة , المنفعة , المنطقية , التكلفة , القبول الاجتماعي .
7- إجراء نقاش صفي : تطرح فيه كل مجموعة عن طريق قائدها ما توصلت إليه من أفضل الحلول للمشكلة موضوع البحث و يتم مناقشة هذه الحلول من قبل الطلاب جميعهم في الصف.
8- يختم المعلم الدرس بطرح إحدى المشكلات الجديدة كنشاط منزلي و يوجه الطلاب للبحث عن أفضل الحلول لها وفق المعايير المشار إليها سابقاً .
و يمكن تلخيص الخطوات السابقة و عرضها بالشكل المبسط التالي :
1- التمهيد للمشكلة : يقوم الطلاب باختيار مشكلة محددة و يشرح أبعادها مع مناقشة تمهيدية للتأكد من فهم التلاميذ لها ثم يطرحها على شكل سؤال محدد بإحدى أدوات الاستفهام – كيف – ماذا – لماذا – افترض – خممن – احزر
2- صياغة المشكلة أي تحديدها :
السؤال كيف هو لتوجيه الطلاب للبحث في الطرائق و الأساليب و العمليات (الإجراءات ) التي يمكن تخيلها لحل المشكلة المعروضة
مثال : كيف تقلل من تلوث الهاء في منزل و مدرستك .
السؤال ماذا : يوجه للطلاب نحو الابداع و التخيل
سؤال لماذا تدفع الطلاب إلى البحث عن الأسباب الباطنية و الظاهرة للمشكلة المعروضة .
مثال لماذا يهاجر أهل الريف إلى المدينة.
و من الأمثلة لأسئلة : افترض – خممن – احزر :
إذا استمر الإنسان بإلقاء فضلاته في الأنهار افترض الحلول الممكنة لمشكلة تلوث مياه الأنهار.
خمن النتائج المترتبة على انعدام غاز الأكسجين في الهواء .... و احزر الوضع الذي سيكون عليه الانسان إذا استمر في هدر الماء بشكل كبير .
3- العصف الذهني للمشكلة التي تمت بلورتها حيث يتم إثارة فيض حر من الأفكار و تراعى في هذه الخطوة الجوانب التالية :
- عقد جلسة تنشيطية قصيرة تسمى جلسة تسخين .
- عقد المبادئ الأربعة للعصف الذهني على السبورة حتى يشاهدها جميع الطلاب
-استقبال الأفكار المطروحة حتى لو كانت مضحكة أو مثيرة للسخرية بالترحيب و التشجيع .
- تدوين جميع الأفكار و عرضها بطريقة يمكن لجميع التلاميذ رؤيتها .
التقييم : يتم تقييم العدد الكبير من الحلول و الأفكار المقترحة و انتقاء القليل منها ووضعه موضع التنفيذ و ذلك في ضوء مجموعة من المعايير المرتبطة بالمشكلة ذاتها و منها :
الجدة – الأصالة – المنفعة – المنطقية – التكلفة – مدى قبول المجتمع لها – المدة الزمنية اللازمة للتنفيذ
و يمكن من اجل تحقيق هذه الغاية القيام بتصنيف الأفكار وفق ما يلي :
1- أفكار مفيدة وقابلة للتطبيق مباشرة .
2- أفكار مفيدة إلا أنها غير قابلة للتطبيق مباشرة أو تحتاج إلى مزيد من البحث أو موافقة جهات أخرى .
3- أفكار طريفة وغير عملية .
4- أفكار مستثناة .
ارشادات لتحسين التدريس وفق عصف الدماغ :
لا بد للمعلم من اتباع الارشادات التالية لتحسين التدريس وفق عصف الدماغ :
1- وضع الأسئلة المفتوحة مسبقاً .
2- البدء بتطبيق جلسة عصف الدماغ على مجموعات صغيرة .
3- استخدام مختلف أنواع التعزيز الإيجابي لتشجيع الطلاب على الإجابة الحرة .
4- استخدام أساليب التعزيز السلبي بإزالة العوائق التي تحول دون الإنطلاق و التعبير الحر و تقصي الحلول جميعها و الابتعاد عن السخرية و التهكم.
5- تشجيع الطلاب المنطوين .
6- مشاركة جميع المتعلمين في إعادة دمج الأجوبة في فئات جديدة و حلول جديدة .
7- تسجيل النجاحات و الصعوبات التي تنشأ في كل جلسة للاستفادة من الأولى و تلافي الثانية في جلسات قادمة .
مزايا استراتيجية العصف الذهني :
1- سهلة التطبيق فلا تحتاج إلى تدريب طويل من قبل المعلم أو الطلاب لاستخدامها .
2- اقتصادية : لا يتطلب تطبيقها أكثر من مكان مناسب و بعض الأقلام و الأوراق .
3- تنمي روح الثقة بالنفس من خلال طرح الفرد لآرائه بحرية دون خوف أو نقد .
4- تنمي قدرة الطالب على التعبير بحرية .
5- تشعر الطالب بقيمة أفكاره و مقترحاته .
6- تشجع الطلاب على قبول الرأي الآخر .
7- تحقق درجة عالية من اندماج الطلاب في أثناء التعلم .
8- تشجع العمل الجماعي و التعاوني الذي يسرع في الوصول إلى الحل .
9- يضفي على جو الدرس كثيراً من الإثارة و التحدي لقدرات الطلاب .
الصعوبات التي تواجه استراتيجية العصف الذهني :
1- يحتاج تطبيقها لوقت طويل فالمشكلة الواحدة قد تحتاج لأكثر من حصة دراسية .
2- لا تناسب الصفوف كثيرة العدد لأن كثرة العدد يقلل من فرص مشاركة الجميع في الجلسة .
3- قد تؤثر الصفات الشخصية لبعض الطلاب على نجاح الحوار الصفي فيما بينهم مثل : حب التدخل – المقاطعة – ادعاء المعرفة .
4- قد يحتكر الطلبة المنطلقون و الأذكياء الإجابات كلها أو معظمها .
5- قد يؤثر سعي الطلاب لحلول سريعة إلى طرح حلول تقليدية مألوفة تفتقد إلى الجدة و الأصالة .
معوقات العصف الذهني و معوقات التفكير الإبداعي :
العصف الذهني يعني وضع الذهن في حالة من الإثارة والجاهزية للتفكير في كل الاتجاهات لتوليد أكبر قدر من الأفكار حول القضية أو الموضوع المطروح وهذا يتطلب إزالة جميع العوائق والتحفظات الشخصية أمام الفكر ليفصح عن كل خلجاته وخيالاته .
يمتلك كل منا قدراً لا بأس به من القدرة على التفكير الإبداعي أكثر مما نعتقد عن أنفسنا ولكن يحول دون تفجر هذه القدرة ووضعها موضع الاستخدام والتطبيق عدد من المعوقات التي تقيد الطاقات الإبداعية ومنها :
1- المعوقات الإدراكية :
وتتمثل المعوقات الإدراكية بتبني الإنسان طريقة واحده بالتفكير والنظر إلى الأشياء والأمور فهو لا يدرك الشيء إلا من خلال أبعاد تحددها النظرة المقيدة التي تخفي عنه الخصائص الأخرى لهذا الشيء. مثال ذلك ..
البارومتر : جهاز لقياس الضغط الجوي وهي خاصية واحدة فرضها النظام التعليمي ، وعند التخلص من
العائق الإدراكي نرى فيه أبعاداً أخرى منها ، أنه يمكن استخدامه بندولاً أو هدية أو أداة لقياس الارتفاع أو لعبة للأطفال .
2- عوائق نفسية وتتمثل في الخوف من الفشل .
وتتمثل في الخوف من الفشل ، ويرجع هذا إلى عدم ثقة الفرد بنفسه وقدراته على ابتكار أفكار جديدة وإقناع الآخرين بها ، وللتغلب على هذا العائق يجب أن يدعم الإنسان ثقته بنفسه وقدراته على الإبداع وبأنه لا يقل كثيراً في قدراته ومواهبه عن العديد من العلماء الذين أبدعوا واخترعوا واكتشفوا
3- عوائق تتعلق بشعور الإنسان بضرورة التوافق مع الآخرين .
يرجع ذلك إلى الخوف أن يظهر الشخص أمام الآخرين بمظهر يدعو للسخرية لأنه أتى بشيء أبعد ما يكون عن المألوف بالنسبة لهم
4- عوائق تتعلق بالتسليم الأعمى للافتراضات ( القيود المفروضة ذاتياً ):
يعتبر هذا العائق من أكثر عوائق التفكير الإبداعي صعوبة ، ذلك أنه يعني أن يقوم الشخص من تلقاء نفسه بوعي أو بدون وعي بفرض قيود لم تفرض عليه لدى تعامله مع المشكلات . كثيراً ما يذهب البعض إلى اختيار نمط معين للنظر إلى الأشياء ثم يرتبط بهذا النمط مطولاً لا يتخلى عنه ، كذلك قد يسعى البعض إلى افتراض أن هناك حلاً للمشكلات يجب البحث عنه . وهي عملية يقوم بها العديد منا بغرض تسهيل حل المشكلات وتقليل الاحتمالات المختلفة الواجب دراستها 0
5- عوائق تتعلق بالخوف من اتهامات الآخرين لأفكارنا بالسخافة ( التقيد بأنماط محدده للتفكير) :
يرجع ذلك إلى الخوف أن يظهر الشخص أمام الآخرين بمظهر يدعو للسخرية لأنه أتى بشيء أبعد ما يكون عن المألوف بالنسبة لهم
وهو من أقوى العوائق الاجتماعية للتفكير الإبداعي هذا ويعتبر العصف الذهني أحد أهم الأساليب الناجحة في التفكير الإبداعي
6- عوائق تتعلق بالتسرع في الحكم على الأفكار الجديدة والغريبة .
وهو من العوائق الاجتماعية الأساسية في عملية التفكير الإبداعي ومن العبارات التي عادة ما تفتك بالفكرة في مهدها ما نسمعه كثيراً عند طرح فكرة جديدة مثل : لقد جربنا هذه الفكرة من قبل ، من يضمن نجاح هذه الفكرة ، هذه الفكرة سابقة جداً لوقتها ، وهذه الفكرة لن يوافق عليها المسئولون مثال على نشاط العصف ذهني :
1- يقوم قائد المشغل التدريبي بمناقشة المشاركين حول موضوع اللقاء لإعطاء مقدمة نظرية معقولة لمدة ( 5 ) دقائق .
3- يعيد صياغة المشكلة على الشكل التالي :
التلوث البيئي يعني تلوث الماء والهواء والأرض ويطرحها من خلال الأسئلة الآتية :
كيف تقلل من تلوث الهواء .
- كيف تقلل من تلوث الماء .
- كيف تقلل من تلوث الأرض . . لمدة ( 10 ) دقائق .
3- يقوم قائد المشغل التدريبي بشرح طريقة العمل وبيان المبادئ الأساسية في جلسة العصف الذهني . . لمدة ( 5 ) دقائق .
- قل أي شيء تريده بغض النظر عن خطئه أو صوابه أو غرابته .
- لا تنتقد أفكار الآخرين ولا تعترض عليها .
- لا تسهب في الكلام وحاول الاختصار ما استطعت .
- يمكنك أن تستفيد من أفكار الآخرين بأن تستنتج منها أو تطورها .
- اسمع تعليمات القائد ونفذها .
- أعط فرصة للكاتب لتدوين أفكارك .
4- يعين قائد الجلسة كاتباً لتدوين الأفكار .
5- يعلق أسئلة الجلسة في مكان بارز وبخط واضح أمام المشاركين .
6- يطلب من المشاركين البدء بطرح أفكارهم إجابة على الأسئلة . . لمدة ( 40 ) دقيقه .
7- يقوم كاتب الجلسة بكتابة الأفكار متسلسلة على سبورة أو لوح من الكرتون أمام المشاركين .
8- يقوم قائد الجلسة بتحفيز المشاركين إذا ما لاحظ أن معين الأفكار نضب لدى المشاركين كأن يطلب منهم تحديد أغرب فكرة
وتطويرها لتصبح فكرة عملية أو مطالبتهم بإمعان النظر في الأفكار المطروحة والاستنتاج منها .
9- تبدأ بعد ذلك جلسة التقييم حيث يقوم قائد الجلسة بمناقشة المشاركين بالأفكار المطروحة من أجل تقييمها وتصنيفها إلى
ما يلي :
- أفكار مفيدة وقابلة للتطبيق .
- أفكار مفيدة إلا أنها غير قابلة للتطبيق المباشر وتحتاج إلى مزيد من البحث أو موافقة جهات أخرى .
- أفكار مستثناة لأنها غير عملية وغير قابلة للتطبيق .
10- يقوم قائد الجلسة بلملمة الأفكار وتقديم الخلاصة . لمدة ( 10 ) دقائق .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mathe.mathsboard.com
 
العصف الذهني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفيحاء :: حوارات عامة :: مواضيع خاصة بدورة دمج التكنولوجيا بالتعليم-
انتقل الى: